You are from: United States, Go to our American website.

Volunteer OverseasVolunteer Overseas

المشروع التطوعي للحفاظ على أسماك القرش في فيجي

نظرة عامة
نظرة عامة حول المشروع
  • مكان العمل: پاسيفيك هاربر، ڨيتي ليڨو
  • الدور: العمل بطريقة مباشرة على مشروع التوعية والمحافظة على أسماك القرش في فيجي
  • ما تركز عليه الأبحاث: إجراء أبحاث علمية حول سمك القرش، المحافظة على أسماك القرش وأشجار المانغروف، إنجاز أنشطة تربوية وتوعوية
  • البيئة المحلية: بحرية
  • الإقامة: ڨيلا مشتركة بين المتطوعين
  • الأثمنة: Loading...  
  • الخدمات المدرجة: المأكل، الإقامة، النقل من وإلى المطار، تأمين السفر والصحة، صفحة الويب الشخصية، التقديم والتوجيه، الدعم على مدار 7/24
  • الخدمات الغير مدرجة: تكاليف الرحلات الجوية، مصاريف التأشيرة، المصاريف اليومية
  • مدة العمل: ابتداء من أسبوعين
  • مواعيد الانطلاق: قابلة للنقاش

إنها حقا فرصة العمر من أجل العمل في مشاريع رائدة لحماية أسماك القرش من خلال العمل جنبا إلى جنب مع علماء محترمين وخبراء في الأبحاث المتعلقة بسمك القرش.

هذا المشروع يعتبر مثاليا لأي شخص لديه شغف بعالم الأحياء البحرية وحياة البراري. مشروع حماية أسماك القرش في فيجي يقدم لك فرصة الاقتراب من بعض الحيوانات الأكثر عرضة لخطر الانقراض في العالم، والتي عادة ما يساء فهمها.

المتطوعون مرحب بهم أثناء فترات السنة البينية، إجازة دراسية، أو من أجل إنجاز بحث جامعي، أو كفرصة لاختبار أسلوب حياة جد مختلف.

من خلال العمل المباشر في مشروع حماية أسماك القرش في فيجي، المتمثل في الاشتغال مع علماء ذوي شهرة عالمية في إجراء بحوث حول سمك القرش. فإن المتطوعين يشاركون مباشرة في الأبحاث العلمية، بما في ذلك العمل بنشاط مع المجتمع المحلي على إعادة تشجير المانغروڨ وفي المبادرات التعليمية التي تدور حول سمك القرش وتدوير وإعادة تصنيع المواد المستعملة. المتطوعون وعملهم في المحافظة البيئية يتم الإشراف عليه من قبل أخصائي الأحياء البحرية المقيم وفريق العمل المحلي. كما أننا نعمل عن قرب مع منظمات محلية ودولية تشتغل هي الأخرى في المحافظة على البيئة البحرية، بما في ذلك الصندوق العالمي للطبيعة WWF من خلال برنامج القرش العالمي.

يتواجد المشروع في پاسيفيك هاربر، على الساحل الجنوبي لجزيرة ڨيتي ليڨو الرئيسية في فيجي، والتي تبعد بحوالي 3 ساعات عن منطقة نادي.

Diving with sharks

المتطوعون ليسوا بحاجة لأي خبرة مسبقة في الغوص أو الأبحاث المتعلقة بسمك القرش من أجل المشاركة في مشروع المحافظة على البيئة بفيجي. ومع هذا فإن المتطوعين بحاجة لأن يكونوا قادرين على السباحة، وأن يكونوا مستعدين صحيا لأنشطة غوص سكوبا وأن يكون لديهم معرفة جيدة باللغة الإنجليزية من أجل الاستفادة أكثر من مشروع المحافظة على البيئة. هذا المشروع ليس متاحا بالنسبة للأشخاص الغير راغبين في الغوص.

المتطوعون الذين لم يسبق لهم الغوص من قبل، سيحصلون على دورة تدريبية في الغوص داخل المياه المفتوحة على يد اتحاد مدربي الغوص المحترفين المعروع إيجازا بـ PADI، وذلك خلال الأسبوعين الأولين في البرنامج. بالنسبة للمتطوعين الذين يمتلكون شهادة غوص معادلة لشهادة PADI في الغوص داخل المياه المفتوحة، فإنهم سيحصلون على على دورة تدريبية ذات مستوى متقدم. بعد الدورة التدريبية سوف يحصل المتطوعون أيضا على دورة غوص تدريبية خاصة بمشروع التوعية والحفاظ على سمك القرش. فيما يخص أولئك الحاصلين مسبقا على شهادة متقدمة أو ما فوق، سيتلقون دورة تدريبية في مشروع حماية القرش خلال أسبوعهم الأول، ثم دورة إضافية في الغوص لإطعام أسماك القرش.

هنا ستجد الأجوبة على الأسئلة التالية:

ما هو دوري في مشروع الحفاظ على البيئة؟

ما هي أهداف هذا المشروع؟

أين سأعيش خلال هذا المشروع؟

 

ما هو دوري في مشروع الحفاظ على البيئة؟

كمتطوع في مشروع حماية أسماك القرش في فيجي سوف تقوم بمعاينة ومساعدة الخبراء المحليين في مجموعة واسعة من مشاريع أبحاث مطولة ومتواصلة، مثل:

  • وضع علامات على صغار أسماك القرش
  • دراسات تفقدية لعدد أنواع الأسماك المؤشرة وأسماك القرش
  • تحديد أنواع الأسماك المؤشرة وأسماك القرش
  • وضع آلات التصوير تحت الماء وبحث البيانات
  • جمع وإدخال البيانات وتحليله
  • تعيين الموائل الحساسة ودراسة الثقافة الإيكولوجية المحلية
  • محاضرات حول أسماك القرش
  • تنفيذ برنامج تربوي وتوعي عن سمك القرش محليا
  • مشروع بيئة التحضين لأسماك القرش
  • أعمال إعادة تشجير المانغروڨ
  • أعمال خاصة بإعادة تدوير المواد المستعملة وتغير المناخ

Fiji conservation project

مشروع التوعية والمحافظة على أسماك القرش ومنظمتنا الشريكة في الغوص Beqa Adventure Divers، يعدان في الطليعة عندما يرتبط الأمر بالأعمال الهادفة لحماية القرش، حيث أن معدل السلامة في أنشطة الغوص الخاصة بسمك القرش تصل إلى نسبة 100%. فلم يكن هنالك أي حوادث أو إصابات لها علاقة بأسماك القرش واجهت أيا من الغواصين أثناء رحلات الغوص ذات الصلة بسمك القرش.

مدير پروجيكتس أبرود في برنامج الحماية البيئية في فيجي تلقى تدريبا إحترافيا، ولديه خبرة في الاعتناء بأسماك القرش، كما أنه تدرب وعمل في جزر الباهاماس تحت إشراف بعض من أكثر الخبراء تجربة وتمرسا في العالم.

يتألف جدول العمل الأسبوعي من رحلتي غوص كل أسبوع حيث يقوم العلماء بإعداد معدات البحث تحت الماء ويشارك المتطوعون في اثنين من عمليات الاستطلاع لمراقبة أسماك القرش. سوف تقوم كذلك لرحلتين أسبوعيا على متن القرب من أجل صيد ووسم أسماك القرش اليافعة.

فيما يخص عمليات الغوص، فإن المتطوعين القادرين على المكوث لمدة أسبوعين فقط سيقومون بدراسات ميدانية بعد تلقيهم لدورة تدريبية في الغوص، حيث سيكون بإمكانهم الانضمام إلى المتطوعين البيولوجيين المشاركين لمدة أطول من خلال المشاركة في عمليات الغوص من أجل الاستطلاع، ومراقبة وممارسة التقنيات التي يتم استخدامها.

أيام العمل عادة تنطلق من الساعة 7 صباحا إلى 4 مساء. لكن رغم ذلك، قد يطالب المتطوعون بمباشرة العمل باكرا أو بإنهائه في وقت متأخر، اعتمادا على نوعية الأنشطة التي يقومون بإنجازها. كما أنه يتم العمل على المشروع أيام السبت والأحد بشكل دوري، ولهذا يتعين على المتطوعين الوصول أيام الأحد إن كان ذلك ممكنا. هنالك أيضا فريق محلي مدرب متاح للإشراف على الأنشطة وتوفير الدعم المطلوب.

 

ما هي أهداف مشروع الحفاظ على البيئة؟

Shark conservation work

الهدف الرئيسي لمشروع الحفاظ على سمك القرش في فيجي يتمثل في حماية 8 أصناف من أسماك القرش التي تعيش بين الأحياد المجانية، فضلا عن العديد من الأنواع الأخرى الموجودة في مياه فيجي، بالإضافة إلى رفع الوعي بالحاجة الماسة للحفاظ على سمك القرش في جميع أنحاء العالم.

تقوم الحكومة الفيجية بتقديم الدعم الكامل لأعمال حماية أسماك القرش في فيجي، إذ أن سمك القرش في الوقت الراهن يعد ضمن أولويات جدول الأعمال السياسية المرتبطة بأنشطة المحافظة على البيئة.

تلعب أسماك القرش دورا فعالا في محيطاتنا. فمعظم أسماك القرش حيوانات مفترسة توجد في الجزء العلوي من الهرم الغذائي البحري، وهكذا تلعب دورا حاسما في النظم الإيكولوجية للمحيطات. بطريقة مباشرة أو غير مباشرة تقوم هذه الأسماك بتنظيم التوازن الطبيعي لهذه النظم الإيكولوجية، على جميع المستويات، وبالتالي فهي جزء أساسي منها. أسماك القرش عادة ما تصطاد فرائس كبيرة في السن، ضعيفة أو مريضة، وتساعد على إبقاء عدد الكائنات التي تدخل ضمن نظامها الغذائي في حالة متوازنة، لتمكن بذلك الحيوانات الأكثر ملاءمة وتأهيلا من إعادة إنتاج وتمرير جيناتها. الآثار المترتبة عن إزالة أسماك القرش من النظم الإيكولوجية للمحيطات، على الرغم من التعقيد الذي تشكله وصعوبة التنبؤ بها، إلا أنه من المرجح جدا أن تكون مدمرة بيئيا واقتصاديا.

الأبحاث التي يتم القيام بها في المشروع حول أسماك القرش في فيجي تساعد على ضمان حصول العلماء وجماعات الضغط في مجال الحماية البحرية على البيانات العلمية بشكل منتظم وثابت حول سجل الحياة، والمعلومات المتعلقة بالتكاثر والنشاط البيولوجي لأسماك القرش الموجودة في المياه الفيجية. هذه المعلومات تعد حيوية بالنسبة للتدبير الناجح وتسيير الاستراتيجيات المرتبطة بالأنشطة البيئية التي تساعد على حماية هذه الأنواع المحددة من سمك القرش والاحتفاظ بها خارج لائحة الأصناف المعرضة للانقراض.

Fiji shark conservation

كما هو الحال مع جميع مشاريع پروجيكتس أبرود في الحفاظ على البيئة، فإننا نسعى إلى إشراك المجتمعات المحلية في برامجنا.

في فيجي، يعمل متطوعو الحماية البيئية مع القرى المحلية بنظام أسبوعي لزراعة أشجار المانغروڨ، كما يعملون أيضا مع أطفال المدارس والسكان المحليين مرة واحدة أو مرتين في الشهر في إطار برنامجنا التوعوية الشهرية للتأكد من كون الجيل القادم واعي بالقضايا البيئية المؤثرة.

مشروع الحفاظ على أسماك القرش في فيجي يشكل جزءا من حملة پروجيكتس أبرود العالمية لأسماك القرش، التي تمنح أناسا من مختلف الخلفيات والأعمار الفرصة للمساعدة في الحفاظ على أسماك القرش والحياة البحرية. حيث أن پروجيكتس أبرود تشرع في العمل على إنجاز هذه الحملة في 8 دول بالقارات الأربع من أجل رفع الوعي بأهمية حماية أسماك القرش.

بإمكانك قراءة المزيد من المعلومات المفصلة حول أهداف المشروع في مخطط تسيير برنامج حماية أسماك القرش.

 

أين سأعيش خلال هذا المشروع؟

يعيش المتطوعون معا في إقامة على شكل ڨيلا في پاسيفيك هاربر، ضمن غرف مشتركة بين متطوعين أو أربعة متطوعين. وتقوم مدبرة منزل محلية بالاعتناء بمكان الإقامة وإعداد ثلاث وجبات يوميا، فيما يتم تقديم وجبات غداء جاهزة في مكان الاشتغال.

سوف يتم استقبالك بالمطار الدولي في منطقة نادي، ثم يتم نقلك بواسطة الحافلة إلى پاسيفيك هاربر التي تبعد بحوالي 3 ساعات.

تشتهر پاسيفيك هاربر بكونها عاصمة المغامرات في فيجي. في وقت فراغك يمكنك الانزلاق على الحبل المعلق، ركوب قوارب الكاياك أو زوارق التجديف في المياه البيضاء، أو القيام بزيارة شلالات أخاذة ورحلات مشي عبر الغابات المطيرة. بالنسبة لأولئك الذين يبحثون عن أنشطة أكثر استرخاء، فإن پاسيفيك هاربر تضم واحدا من أروع الشواطئ في الجزيرة الرئيسية، حيث يمكنك أخذ حمام شمس، والذهاب للسباحة أو الانضمام إلى السكان المحليين في لعبة الكرة الطائرة الشاطئية أو الكرة المستطيلة الشاطئية (الريكبي). يمكنك أيضا قضاء بعض الوقت في قرية الفنون الثقافية التي تمتلك مجموعة كبيرة من محال بيع الهدايا والمطاعم.

Conservation in Fiji

يتكون الغذاء المحلي في أغلبه من الأرز، الخبز، الدجاج والخضروات الجذرية النشوية، وكذلك الكاري الهندي. إضافة إلى الفواكه الاستوائية الموسمية مثل البَبّايا والمانجو والأناناس والبطيخ، التي يمكن توفيرها للأشخاص النباتيين.

يمكنك الانضمام إلى مشروع المحافظة على البيئة في فيجي لأسبوعين أو ثلاثة أسابيع، إذا لم يكن لديك الوقت الكافي للانضمام إلينا لمدة أربعة أسابيع فما فوق. تم اختيار هذا البرنامج من طرف زملائنا في الفريق المحلي ليناسب إمكانية التطوع لمدة قصيرة، سواء بالنسبة للمتطوع أو للمجتمع المضيف. على الرغم من كونك ستكتسب نظرة ثقافية قيمة، وتعمل داخل المناطق المحلية، إلا أنه يرجى الأخذ بعين الاعتبار كونك قد لا تكون قادرا على ترك نفس الأثر الذي يتركه شخص يتطوع لمدة أطول.

نظرا للشعبية الهائلة لهذا المشروع، ومن أجل التأكد من توفر مكان لك نوصي بالتسجيل في أقرب وقت ممكن، ويفضل القيام بذلك 6 أشهر قبل تاريخ البدء على الأقل. المرجو الاتصال بنا للحصول على المعلومات حول توفر الأماكن من عدمها والإشعارات المتعلقة بالحجوزات المتأخرة.

التحديثات الشهرية مخطط الإدارة، البيانات والتقارير مقابلات
إتصل بنا على:
+971 (0) 502548846

Recently viewed projects

Tell your friends about this page:

Back to top ▲